Skip primary navigation

اخبار جاكوار

أكتوبر 22 2013

جاكوار لاند روڤر تواصل تحقيق مبيعات قوية مع نمو بنسبة 38٪ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

وارتفعت مبيعات لاند روڤر خلال الفترة من يناير ولغاية سبتمبر من عام 2013 بنسبة 40٪ مقابل الفترة نفسها من عام 2012، مدفوعة بالمبيعات القوية للمركبة الرائدة رينج روڤر الجديدة كلياً، والمركبة التي تم إطلاقها مؤخراً رينج روڤر سبورت الجديدة كلياً، التي لطالما كانت أكثر مركبات لاند روڤر مبيعاً في المنطقة. كما شهدت العلامة التجارية نمواً في مبيعات كل من رينج روڤر إيڤوك، ولاند روڤر ديسكڤري/LR4، ومركبات لاند روڤر الأيقونية من طراز ديفندر/LR2.
 
وعلى نحو مماثل، حققت جاكوار أيضاً مبيعات قوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بزيادة قدرها 30٪ خلال الفترة من يناير ولغاية سبتمبر من عام 2013 مقابل الفترة نفسها من عام 2012. وتصدّر الطراز الرائد من جاكوار XJ المبيعات بزيادة بنسبة 32٪ خلال هذه الفترة، أسهم في ذلك إجراء عدد من الصفقات المؤسسية في كل من المملكة العربية السعودية والكويت، تلاه الطراز الحائز على الجوائز جاكوار XF الذي حافظ على زخمه محققاً زيادة بلغت 25٪. كما ساهمت مبيعات جاكوار F-TYPE التي أطلقت مؤخراً، والتي تعتبر أول سيارة رياضية جديدة كلياً تنتجها علامة جاكوار التجارية منذ أكثر من 50 عاماً، في تحقيق هذه النتائج، حيث تجاوزت مبيعات الطراز القابل للكشف بمقعدين والمصنوع كلياً من الألمنيوم جميع التوقعات.
 
وفي معرض حديثه عن النتائج، قال روبن كولغان، مدير عام جاكوار لاند روڤر لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "يسرّني أن أعلن عن تحقيقنا انطلاقة قوية للغاية منذ بداية العام ولغاية الآن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تؤكد الأرقام أننا نجحنا في الحفاظ على زخم قوي لعلامتينا التجاريتين. ويعود الأمر جزئياً إلى إطلاق ثلاث مركبات جديدة مذهلة حظيت بإقبال قوي للغاية من قبل العملاء في المنطقة، وهي رينج روڤر الجديدة كلياً، ورينج روڤر سبورت الجديدة كلياً، وبالطبع جاكوار F-TYPE، لتكتمل بذلك أقوى تشكيلة نقدمها على الإطلاق".
 
وأضاف كولغان: "ومع إطلاق تشكيلة موديلات عام 2014 المحسنة، فإننا نتوقع مواصلة تحقيق هذه النتائج الرائعة خلال الفترة المتبقية من السنة المالية".
 
جدير بالذكر أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي قد واصلت تعزيز مبيعات جاكوار لاند روڤر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث كانت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أكبر سوقين في المنطقة. كما واصلت منطقة شمال أفريقيا أداءها القوي وخاصة في الجزائر والمغرب.